كيف تختار جامعتك بامريكا؟

إن كنت طالباً وتريد مواصلة دراستك في وطني الولايات المتحدة الأميركية. فسأحاول بقدر الإمكان أن أعطي لك شرحاً مع اقتراحات أتمنى أن تنفعك في عملية اختيار الجامعة المناسبة لك. أنا تخرجت من جامعة بنسلفانيا في عام 2010، ولازلت أذكر البريد الذي يصلني من مختلف الجامعات، فقد وصلت رسائل كثيرة إلى بيتي خلال آخر سنتين في المدرسة الثانوية. في كثير من الأيام رجعت إلى بيتي من الشغل ( فقد كنت موظفة في مكتبة واشتغلت هناك بعد دوام المدرسة، وأذكر أني لا أصل المنزل إلا الساعة 9:30 في الليل)، دخلت غرفتي ووجدت كومة من رسائل- “لـ:شانن” من “جامعة كذا و معهد كذا” الظروف من كل أنحاء البلد، وحتى ظروف من جامعات خارج الولايات المتحدة، جميعها قالت إنّها هي الأفضل وأحسن جامعة لي. وهذا ما سبب لي حيرة. لاختيار جامعة يجب أن تعمل بحثا عن الجامعات التي تفكر في الالتحاق بها. إذا أنت لم تتأكد من تخصصك، لا تيأس! فمعظم الخريجين من الثانوية في أميركا لم يختاروا تخصصهم إلا لاحقاً. لذلك، كيف تختار الجامعة الأنسب لك؟ هناك اختيارات متنوعة، لكن معظم الجامعات تستطيع أن تقسمها إلى 3 مجموعات:

أولا: (Ivy League Schools)

هناك 8 جامعات قديمة وعريقة، لديها سمعة كبيرة. وأسماء الجامعات في الـ”ايفي ليق” هي: هارفرد، برنستون، براون، كورنيل، كولومبيا، جامعة بنسلفانيا، ييل، ودارتموث.

قائمة كاملة بأفضل الجامعات في أميركا للبكالوريوس:

http://colleges.usnews.rankingsandreviews.com/best-colleges/rankings/national-universities

ثانيا: (Liberal Arts Colleges)

الكليات الليبرالية تشتهر بتركيزهم على “الطريقة الأستقراطية” في المحاضرات، وبصفوف صغيرة (نسبة المعلم والطلاب أعلى من النسبة عند الجامعات الأخرى)

معلومات أكثر:

http://colleges.usnews.rankingsandreviews.com/best-colleges/rankings/national-liberal-arts-colleges

ثالثا: (State Schools)

الجامعات الأميركية العامة: وهي تعني الجامعات التي أموالها تنبع من حكومة الولاية ذاتها. التكاليف للطالب (الطالب الأميركي) أرخص من تكاليف الجامعات الخاصة (للطلاب من نفس الولاية). أنا علمت أن وزارة التعليم العالي في السعودية تتحمل تكاليف الدراسة للمبتعثين (يا بختكم!) لكن هناك عوامل أخرى من ناحية الـ”جامعات العامة”، مثلاً، من الأسهل للطالب القبول في جامعة عامة مقارنة بجامعة خاصة، وعدد الطلاب على العموم أكبر من عدد الطلاب في جامعة خاصة أو كلية الفنون الليبرالية. لكن هيبة الجامعة العامة لا تفوق هيبة الجامعات الخاصة. ومفروض أن تأخذ بعين الاعتبار هذا المعلومة، لأن قوة السمعة لدى الجامعة التي تخرجت منها تأثر على قدرتك للحصول على وظيفة جيدة بعد ما تحصل على الشهادة.

قائمة الجامعات العامة المفضلة:

http://colleges.usnews.rankingsandreviews.com/best-colleges/rankings/national-universities/top-public

إذا كنت تعرف التخصص الذي تنوي أن تتابعه، هناك تقديرات موجودة لمساعدتك على أن تختار جامعة قادرة على إرضاء طلباتك الخاصة. بغض النظر على التخصص، يجب أن تراعي عوامل أخرى: بيئة الجامعة (هناك جامعات خاصة للبنات أو الشباب)، جو المنطقة، موقع الجامعة؛ في مدينة أو في ضاحية، إلخ. هذا ملخص قصير، لكن أعتبره نقطة مناسبة للبداية خلال مرحلتك الأولى لاختيار الجامعة وأتمنى أن تستفيد من الروابط المتوفرة مع مراعاة كل العوامل ذات العلاقة بالجامعة التي تختارها، لأنك سوف تقضي أربع سنوات مهمة في حياتك هناك، و تريد أن تنتهز كل الفرص المتاحة لك بالنسبة للتعلم وتطوير نفسك.

نقلا عن موقع العربية 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *